كتب ناصر قنديل هل تشكل زيارة بايدن مشروع حرب ؟ كتب ناصر قنديل

هل تشكل زيارة بايدن مشروع حرب ؟ 

كتب ناصر قنديل

- كثيرة هي التقارير الغربية ، والعربية أكثر منها ، التي تمهد لزيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الى المنطقة ، والتي ستشمل فلسطين المحتلة والمملكة العربية السعودية ، تحت شعار بناء حلف عسكري يضم دول الخليج والعراق والأردن وتركيا مع كيان الإحتلال بقيادة أميركية ، لتقول إن الزيارة تأتي في سياق بلوغ المفاوضات مع إيران حول ملفها النووي طريقا مسدودا ، ونجاح إسرائيل بإقناع الرئيس الأميركي بخيار الحرب على إيران كبديل واقعي لإنهاء خطر بلوغها المرحلة النووية الحرجة المتمثلة بامكانية اقترابها من امتلاك سلاح نووي ، ويضع هؤلاء كل أوجه التصعيد وانسداد آفاق التسويات في المنطقة ضمن إطار الأدلة على الاستعداد للحرب ، ويقرأون اللهجة الإسرائيلية وما يرافقها من مناورات مشتركة مع الأميركيين ، وعمليات استخبارية كإثبات لا يقبل النقض .

- هذا الاستنتاج الذي يبدو مترابط المفاصل متكامل العناصر ، يجب فحصه على قاعدة الممكن وليس المرغوب ، فالرغبة الأميركية الإسرائيلية بالتخلص من قوة إيران وقوى المقاومة ليست موضع نقاش ، بل مدى قدرة هذا الثنائي ولو نجح بحشد حلفائه الذين سيحضرون قمة الرياض ، لصالح خطة الحرب ، وقد سبق له النجاح بحشدهم في الحرب على سورية ، التي لو انتصر فيها لفرض شروطا مختلفة لكل توازنات المنطقة ، وفي مقدمتها مكانة إيران وحدود قوتها ، ومستوى تأثير حركات المقاومة على أمن كيان الإحتلال ، ولكن المطلوب لمنح فرضية النصر فيها يومها كان الاستعداد الأميركي للانخراط المباشر في الحرب ، سواء بالغزوة التي تم اعدادها خلال ولاية الرئيس باراك اوباما وجاءت الأساطيل الأميركية الى البحر المتوسط لخوض غمارها ثم عادت كما جاءت ، ، او خوض معركة توفير الحماية للجماعات المسلحة الإرهابية التي كانت تسيطر على منطقة الغوطة وجنوب سورية ، وكان يكفي ربط قاعدة التنف بالغوطة في مساحة صحراوية نموذجية للحروب على الطريقة الأميركية ، لقطع سورية الى نصفين منفصلين وتوفير شروط غلبة لصالح الحلف الذي تقوده واشنطن ، وتكرر الأمر في عهد الرئيس دونالد ترامب ، وتكرر الإحجام الأميركي عندما هرب من  تبني خيار انفصال كردستان العراق للتواجد على مسافة صفر في المواجهة مع إيران ، بعدما قررت كردستان الإنفصال  ثم تراجعت بعد التحقق من التخلي الأميركي ، وحدث كل ذلك لأن واشنطن تدرك قوانين الحرب وتعرف أثمانها ، وقرار الرئيس بايدن بالإنسحاب من أفغانستان يقدم ما يكفي من الأجوبة ، كما قرار الرئيس ترامب بالإمتناع عن الرد عند اسقاط طائة التجسس العملاقة من قبل إيران ، وتحمل صفعة قصف قاعدة عين الأسد من قبل إيران دون رد ، تعبير عن ان لاشيئ يتغير في هذا المجال بين إدارة وأخرى .

- السؤال هو هل أن التغييرات التي حدثت منذ ذلك التاريخ تصب في صالح خيار التشجيع على خوض الحرب ام المزيد من المحاولات لتفادي الوقوع بها ، والانسداد في التفاوض النووي كان في عهد ترامب أشد وأقوى ، والتصعيد على جبهات غزة ولبنان واليمن كانت وتأثره أعلى مرارا ، لكن الذي تغير أن إيران زادت قوة ، وان قوى المقاومة صارت تملك تفوقا استراتيجيا على الكيان أظهرته معركة سيف القدس ، وبالمقابل كيان الاحتلال في أوضاع داخلية وعسكرية تزداد سوءا ، وتجربة حرب اليمن انهكت دول الخليج والسعودية خصوصا ، والواقع الفلسطيني يقول ان التطبيع فشل في إحباط الفلسطينيين ، أما أميركيا فماذا تغير عن ظروف قرار الإنسحاب من أفغانستان ، سوى المزيد من الهروب من التورط المباشر في الحروب ، كما أظهرت حرب أوكرانيا ، حيث لا يزال التحدي الذي تفرضه روسيا بعنوان واحد ، التفرد في الملعب العسكري كنتيجة للهروب الأميركي والغربي من ساحة الحرب ، وها هي الحرب مع روسيا التي تخوضها واشنطن بواسطة الأوكرانيين وتكتفي بمدهم بالمال والسلاح ، تسير بإتجاه محسوم لصالح روسيا ، بعد الفشل الأميركي والغربي بجعل العقوبات ميدانا لتعويض الخسائر العسكرية ، قبل ان تنجح روسيا باحتوائها وتحويل نتائجها العكسية ، عبر حرب الغاز على أوروبا الى سبب لأزمات متعددة تهدد الإستقرار وقدرة الصمود الأوروبي .

- كل شيء يقول أن بايدن آت تحت غبار خداع بصري عن الاستعداد للحرب ، للتلاعب بمواقف دول الخليج وحشدها كبوليصة تأمين لأمن كيان الإحتلال ، في أي مواجهة قادمة ، بعدما قالت تداعيات حرب أوكرانيا أن دول الخليج وفي مقدمتها السعودية بدأت تفكر بتموضع وسطي تحسبا للمتغيرات الناجمة عن ضعف أميركا وتراجع مكانتها .

- السؤال الذي يجب أن يوجهه حكام الخليج الى بايدن قبل توقيع أي اتفاقيات يطلب منهم توقيعها ، هو لماذا لا تحسم أميركا القوية الحرب في أوكرانيا ، وهل الحرب المفترضة مع إيران أهون من الحرب التي غادرتها واشنطن في أفغانستان ؟ 

- الوقائع تقول إن واشنطن تستعد لتوقيع الإتفاق النووي مجددا مع إيران ، وزيارة بايدن هي لتوفير أفضل شروط الأمن لإسرائيل من جيوب دول الخليح ، قبل السير بالتوقيع .

2022-06-25
عدد القراءت (315)