نقاط على الحروف انتخابات الكيان المبكرة وعلم الإحتمالات نقاط على الحروف ناصر قنديل

انتخابات الكيان المبكرة وعلم الإحتمالات 

نقاط على الحروف 

ناصر قنديل

- في ظاهر الأمور جاء قرار الائتلاف الحاكم في الكيان بحل الكنيست والذهاب إلى إنتخابات مبكرة يرجح أن تجري في شهر تشرين الأول القادم ، تعبيرا عن تطورات المشهد السياسي الداخلي في الكيان ، مع وجود حكومة تمزقها تناقضات مركبة بين مكوناتها الآتية من أصناف اليمين واليسار ، والتي تشكلت بأغلبية هزيلة ، بعدما دنا موعد انتقال الرئاسة بين شركائها من ضفة اليمين الى ضفة يسار الوسط ، من نفتالي بينيت إلى يائير لبيد ، وفي ظل هشاشة الدعم النيابي الذي تلقاه بعدما بدأت الأغلبية بالتداعي ، ووجود التحدي الدائم الذي يلوح به الخصم القوي بنيامين نتنياهو والذي يعرض على التصويت يوم غد الأربعاء لإجراء إنتخابات مبكرة ويمكن لن يحصد أغلبية الكنيست ، إذا صحت التقديرات بإنتقال أكثر من نائب من ضفة الإئتلاف الى ضفة نتنياهو ، لكن هل هذا يكفي لتفسير قرار بحجم ادخال الكيان في حالة فراغ على مستوى القرار السياسي الأول في لحظات تبدو شديدة الدقة في تاريخه ، حيث المواجهة مع قطاع غزة في تنامي ، والمشهد في الضفة الغربية يتصاعد ، والتوتر جمر تحت الرماد مع لبنان في ظل أزمة النفط والغاز وترسيم الحدود والبدء باستثمار حقل بحر عكا ، بعد اتفاق أوروبي اسرائيلي على صفقة دسمة ، بينما التحدي بين الكيان وإيران في ذروته ، وكلها تحديات دفعت بالأحزاب للتفكير بحكومة وحدة وطنية في ظروف مشابهة ؟

- يمنح تزامن قرار الائتلاف الحاكم في الكيان مع التحضيرات الجارية لزيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الى المنطقة ، بعدا خاصا ، حيث كشفت التقارير الصحفية الأميركية والإسرائيلية عن ضغوط أميركية على الائتلاف الحاكم والمعارضة معا لاستبعاد إندلاع أزمة حكومية ، والذهاب لحل الكنيست  ، بهدف تمرير زيارة بايدن بعد أقل من شهر ، بوجود حكومة كاملة المواصفات في الكيان ، يمكن أن تتم الزيارة بوجودها وتكون ذات جدوى ، خصوصا ان ما كشف عن مضمون الزيارة يقول إن التعاون الخليجي الإسرائيلي في بناء شبكات موحدة للرادارات تحت قيادة أميركية ، يشكل أحد أهداف الزيارة ، بينما رفعت بعض الصحف الإسرائيلية سقوف توقعاتها للقول إن زيارة بايدن تهدف للحصول على موافقة سعودية على التطبيع مع "إسرائيل" كثمن للإعتراف الأميركي بشرعية تولي ولي العهد السعودي للعرش في بلاده ، ويجري الترويج لزيارة الرئيس الأميركي بصفتها تعبيرا عن انسداد الماس التفاوضي بين واشنطن وطهران ، وترجيح كلفة خيار المواجهة بينهما .

- ثمة مؤشرات معاكسة يأخذها بعض المحللين ضمن دائرة الاحتمالات والفرضيات ، فالكلام الأميركي عن قرب امتلاك إيران لما يكفي لامتلاك قنبلة نووية وارفاقه بالإعلان عن الاستعداد للعودة الى الاتفاق النووي ، رغم إلقاء اللوم على إيران لتعثر التفاوض ، بقي غير مفهوم الوظيفة في ظل التصعيد الأميركي بوجه إيران ، وساء بحجز ناقلة النفط في اليونان و طائرة الركاب في الأرجنتين ، أو التصعيد في مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، ومثله الجواب الإيراني بتأكيد الجهوزية للعودة الى الإتفاق ، وإلقاء اللوم على واشنطن في التعثر ، في مناخ عالي السقف في الحديث عن الجهوزية لمواجهة أي اعتداءات إسرائيلية ، واللغة القاسية في الرد على الوكالة الدولية ، ما فتح الباب للحديث عن فرضية تقول بأن واشنطن وطهران تتجهان للتوقيع على الإتفاق ، وهذا معنى تصريحات المستشار الإعلامي للوفد الإيراني في فيينا عن عدم وجود بند رفع العقوبات عن الحرس الثوري في الطلبات الإيرانية التفاوضية من جهة ، وعدم استعداد إيران لتقديم أي تعهد بعدم ملاحقة المسؤولين الأميركيين عن اغتيال القائد قاسم سليماني ، ووفقا لهذه الفرضية فإن زيارة بايدن تهدف لتقديم ضمانات لإسرائيل بأنها لن تكون وحدها في حال تعرضها للاستهداف من إيران ، وأن واشنطن ستكون مسؤولة عن منظومة رادارات وتعمل في الخليج وترتبط بشبكة الباتريوت من القبة الحديدية التي تقودها واشنطن أصلا داخل الكيان ، وان الرئيس الأميركي بعد انهاء هذه املهمة سيعتبر انه بات طليق اليدين في العودة للتفاوض وصولا لتوقيع الإتفاق مع إيران .

- اذا صحت هذه الفرضية تكون الإطاحة الذاتية بالحكومة الائتلافية في الكيان ، استباق وقائي من مثل هذا الخيار ، واعتماد الفراغ الحكومي في الكيان لتحقيق الفراغ التفاوضي بين واشنطن وطهران  ووفقا لهذه الفرضية سيكون تأجيل زيارة بايدن هو العلامة الفارقة على مضمون وهدف الخطوة الإسرائيلية .

2022-06-21
عدد القراءت (105)