كتب ناصر قنديل كل يوم فلسطين

منذ معركة سيف القدس قبل شهور لم يمر يوم لا تكون فيه فلسطين حاضرة في صناعة الحدث عبر عمل مقاوم، مرة بعملية طعن ومرة بصيام أسير ومرة بإطلاق النار على جنود ومرة بعملية فرار لأسرى، هذا إضافة إلى ما تشهده يوميات المدن والبلدات في المناطق المحتلة عام 48 على مدار الأيام من مواجهات وأنشطة.

هذه الحيوية الفلسطينية المتجددة والمتجذرة لشهورم تصلة تشهد أن فلطسين دخلت مع معركة سيف القدس مرحلة جديدة تجمع ملامح إنتفاضة ومقاومة، لا يغيبها وجود صورة قاتمة لأداء أجهزة السلطة باعتقالات للمقاومين أو ملاحقتهم، وصولاً إلى تصفية بعضهم كما حدث مع المثقف المشتبك نزار بنات، فالصورة الباقية لفلطسين والحاضرة هي تلك الصورة التي ترسمها جغرافيا المواجهة التي إنتقلت إلى القدس والأرض المحتلة عام 48، ما يفتح المعركة الوجودية ليكان الإحتلال، الذي لا يحتمل أي خسارة في القدس والأراضي المحتلة عام 48.

على رغم توغّل أجهزة السلطة التي تنسق مع أجهزة أمن الإحتلال، وعلى رغم محاولات الاحتواء الاقتصادي لغزة التي يتحرك عليها النظام العربي، على أمل تحييد المقاومة في غزة عن أي مواجهة مقبلة عنوانها القدس والأراضي المحتلة عام 48، يبقى أن القاعدة الثابتة التي أظهرتها معركة سيف القدس والقائمة على عجز كيان الإحتلال عن تقديم مبادرة سياسية بحجم قادر على محاكاة  تطلعات الحد الأدنى للمطالب الفلسطينية، ولو بقياس سقوف السلطة، وبالتوازي عجز الكيان عن القيام بعمل عسكري بحجمٍ كافٍ لتغيير معادلة الردع التي أظهرتها معركة سيف القدس. وهذا يعني أن الحيوية المقاومة التي تنتجها فلسطين في يومياتها وترسم خطاً بيانياً تصاعدياً وتسارع إيقاعها الزمني، ستصل إلى الانفجار وتكرار مشهد سيف القدس الذي قد يتحول إلى حرب اقليمية، وفق معادلة محور المقاومة التي أعلنها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله.

ستبقى فلسطين كل يوم حتى يأتي ذاك اليوم الموعود.

2021-12-06
عدد القراءت (204)