مانشيت البناء المنطقة تتجمد تحت تأثير المنخفض النووي الإيراني ...والخيارات الحاسمة مؤجلة

المنطقة تتجمد تحت تأثير المنخفض النووي الإيراني ...والخيارات الحاسمة مؤجلة 
ربط النزاع الحكومي والقضائي للعام الجديد... وتبلور المشهد الإنتخابي
الحكومة تطلق التسجيل لبطاقة التمويلية ...واجراءات كورونا تخيم على الأعياد 
كتب المحرر السياسي 
يرى دبلوماسي عربي على صلة بملفات المنطقة أن السخونة التي تحكم الملفات العربية الكبرى ، من اليمن ومواجهات مأرب ، الى العراق والمأزق الإنتخابي والحكومي ، وصولا للبنان ومصير ملفاته المتراكمة داخليا وخارجيا الى مراحل متقدمة من التعقيد ، وانتهاء بسورية حيث مستقبل الوجود الأميركي والتركي على الطاولة يقرر مسار السياسة والأمن ، ستبقى سخونة حاضرة دون بلوغ الإنفجار أو الحسم أو تبلور إشارات إنفراجات ، بإنتظار ما سيجري في فيينا ، والذي لن يطول لما بعد نهاية العام ، الا اذا كان التمديد متعمدا على خلفية التفاهم ، من أجل تأجيل الإعلان عن التفاهمات بإنتظار استكمال ترتيبات القضايا الإقليمية ، كما حدث عام 2014 عندما تمت بلورة التفاهم وجرى التمديد لشهور إقتضاها وضع الإقليم ، ووفقا للدبلوماسي العربي المتابع لملفات المنطقة فإنه رغم عدم وجود رابط مباشر بين مفاوضات فيينا وملفات المنطقة  والتي تملك كل منها عناصر تحريكها الخاصة ، فإن إنقسام المنطقة بين محورين كبيرين هما محور تقوده واشنطن ومقابله محور المقاومة ، وكون هذه الملفات الساخنة تدور في نهاية المطاف بين المحورين ، فإنه من المستحيل تخيل إقدام أي من الأطراف على الضفتين المتقابلتين دون الأخذ بالاعتبار لمستقبل الصراع بين المحورين الذي تمثل واشنطن وطهران نقاط الثقل فيه ، ويشكل الملف النووي مفتاح الأزمات والحلول بينهما .
وفقا للدبلوماسي العربي  تبدو حدود القدرة الإسرائيلية على تعطيل الحلول ذات أهمية ، رغم كثرة الكلام الإسرائيلي ، فما يستطيعه الإسرائيلي في الضغط على الأميركيين للخروج من الإتفاق النووي قام به وتم اختباره والأميركي اليوم يدرك أنه قام بخطوة خاطئة ، يدفع ثمنها في اللهاث وراء إيران لتعود إلى الإتفاق ، وما يمكن للإسرائيلي تقديمه لإثبات صحة رهانه على الخروج من الإتفاق وإمكانية تعطيل الملف النووي من خارج الإتفاق قم بفعله بدعم وحماسة وتمويل  من واشنطن ودول عربية ، وجاءت النتيجة اعترفا اسرائيليا بأن إيران باتت اقرب لامتلاك القنبلة النووية رغم اغتيال علمائها النوويين وتخريب منشآتها النووية ، وحدود القدرة الإسرائيلية عسكريا كشفتها معركة سيف القدس ، التي اظهرت مقدرات  ردع فلسطينية لم تكن موجودة مع توقيع الإتفاق ، ومثلها تقدم في قدرة حزب الله الذي تشغل صواريخه الدقيقة بال إسرائيل ، وهي بنظر الأميركيين من نتاج مرحلة الانسحاب من الاتفاق النووي .
تجميد الخيارات الكبرى يعني التهيئة لها ، فإن سارت الأمور نحو التفاهم ، وهذا هو الأرجح ، تكون المنطقة جاهزة لدخول عصر التسويات ، لكن وفقا لما تمليه موازين القوى التي تبدو راجحة لصالح محور المقاومة ، وفي هذا السياق يتقاطع توقع الدبلوماسي العربي مع تقديرات مصادر سياسية لبنانية متابعة للملفين الحكومي و القضائي بأرجحية ربط نزاع في الملفين لما بعد الأعياد ونهاية العام ، خصوصا مع كلام رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أن الحكومة بخير وهي تنتج ، وآخر  نتاجها اطلاق البطاقة التمويلية ، بعكس مجلس الوزراء الذي لا يجتمع ، بينما تقول المصادر السياسية المتابعة ان المشهد الإنتخابي الذي يرجح بشأنه العودة لقانون الإنتخابات قبل التعديل بعد بت المجلس الدستوري بقبول الطعن والأخذ بمضمونه ، فإن المشهد الإنتخابي الذي سيحكم التحالفات السياسية لن يتبلور قبل مطلع العام وإعلان الرئيس سعد الحريري قراره النهائي بصدد المشاركة بالإنتخابات من عدمها ، وقراءة ما ستيرتب على قرار الإنكفاء الحريري الذي يبدو مرجحا .
في الشأن الصحي وتحسبا لتصاعد موجة كورونا قررت وزارة التربية بدء العطلة من منتصف الشهر الجاري حتى العاشر من شهر كانون الثاني من العام المقبل ، بينما أعلن وزير الصحة عن تقييد حركة التنقل ليلا في ذات الفترة لصالح استثناء الملقحين من القيود .
 

 

2021-12-02
عدد القراءت (365)