مانشيت البناء بلينكن يقدم جرعة دعم لميقاتي والحكومة ...وانهيارات في جبهات الساحل اليمني

بلينكن يقدم جرعة دعم لميقاتي والحكومة ...وانهيارات في جبهات الساحل اليمني  
تساكن مع جمود الملف القضائي والأزمة مع السعودية ...وقرداحي : قضية كرامة 
حردان رئيسا للقومي : نسعى لتيار مدني ...ونحتاج لكل طاقة حزبية ...وسنبقى ضمانة الأمة 
كتب المحرر السياسي 
مع ارتفاع جديد في سعر صرف الدولار ، يستمر الجمود السياسي والقضائي ، والستليم بالتساكن مع هذا الجمود في غياب فرص حلول قريبة ، حيث الملف القضائي في انفجار مرفأ بيروت دخل في موت سريري مع الفوضى التي لحقت بتسمية القضاة المتقابلة  للنظر بقضايا الرد المتبادلة ، وبالمقابل الأزمة السعودية لا تنتظر زيارات موفدين ووزراء خارجية سيستقبلهم لبنان الأسبوع المقبل ، وسط قناعة بأن الأزمة مفتوحة ولا يوجد بيد الموفدين خارطة طريق للحل ، وليس أمام لبنان سوى الإنتظار .
في هذا المناخ كان ملفتا كلام وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن وما حمله من جرعة دعم للحكومة ورئيسها نجيب ميقاتي من بوابة الحديث عن تأمين الوقود ، في إشارة علنية للتمسك ببقاء الحكومة ، وتجاهل الموقف السعودي ، والسعي لتأكيد التمايز عنه ، أو رسم  سقف للضغط السعودي هو الحفاظ على الحكومة وتشجيعها على معالجة التداعيات الإقتصادية ، وهو ما ظهر في تفاؤل ميقاتي بالقدرة على استثمار مرحلة الجمود لإنجاز الملفات المتصلة بملفي الكهرباء والمفاوضات مع صندوق النقد الدولي ، بحيث يتحول الضغط السعودي على لبنان الى واحدة من الوراق الأميركية في ملفات المنطقة ، كربط نزاع عنوانه مستقبل العلاقة بقوى المقاومة ، تعقد مصادر متابعة للموقف الأميركي أنه سيشكل عنوان مرحلة ما بعد المفاوضات حول الملف النووي ، بينما ترى مصادر في قوى المقاومة في المنطقة أن الصمود يشكل عنوان المرحلة ، بإنتظار التداعيات التي سيتركها المسار اليمني المتسارع الذي سجل أمس تطورا كبيرا في جبهة الساحل ، مع انسحاب القوى العسكرية المناوئة للجيش واللجان والأنصار من هذه الجبهة تخوفا من تداعيات أنتصارات جبهة مأرب ، وارتدادها حصار لجبهة الساحل ، ووفقا للمصادر اليمنية فإن انهيارات جبهة الساحل قد تترك أثرا على تماسك جبهة عدن ، في ضوء التناقضات التي تعصف بمكونات التحالفات الهشة التي تجمع الأطراف المناوئة لأنصار الله من جهة ، ومرجعياتها المتناقضة السياسات في اليمن ، كما تشير التناقضات بين توجهات كل من السعودية والإمارات ، وإحتمالات تبلور موقف للمجلس الإنتقالي في عدن بدعم من الإمارات يتيح التوصل لتسوية تقوم على تحييد عدن ، ما يعني قطع طرق الإمداد التي توفرها عدن لجبهات مارب وتعز وشبوة ، بينما تقول مصادر عسكرية يمنية بإحتمال تواصل الإنهيارات الى عدن ، واتاحة فرصة قطاف معركة مأرب بدخول الأنصار الى عدن اولا ، ما يعني حسما سريعا للحرب .
في قضية وزير الإعلام جورج قرداحي ،  جاءت زيارة قرداحي لرئيس مجلس النواب نبيه بري تتويجا للموقف الداعم لقرداحي ، بعد كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ، وموقف رئيس تيار المردة النائب السابق سليمان فرنجية ، ليعلن قرداحي بعد لقاء بري أن تمسكه بعدم الإستقالة نابع من النظر اليها ، كما نظر  كثير من القيادات والطراف بصفتها قضية كرامة وطنية ، لا تمسك بمنصب .
الحزب السوري القومي الإجتماعي أكمل مساره التنظيمي بإنتخاب المجلس الأعلى لرئيسه السابق النائب أسعد حردان رئيسا للحزب ، بعدما إنتخب الأمين سمير رفعت رئيسا للمجلس قبل أسبوعين ، وقال حردان بعد انتخابه ان استهداف الحزب نابع من كونه الضمانة الرئيسية العابرة للمنطاق والطوائف لمواجهة مخاطر مشروع التفتيت ، اضافة للمساهمة المحورية للحزب في مشروع المقاومة على مدى عقود مستمرة ، ودوره في الدفاع عن سورية الى جانب جيشها وقوى المقاومة بوجه قوى الإحتلال والإرهاب ، ومشروع الإسقاط والتقسيم ، وأكد حردان ثبات الحزب على مواقفه وتمسكه بمباديه ودوره ، وحاجة الحزب لكل قومي اجتماعي للقيام بهذه المهمة ، وفتح الباب لكل فرصة لحشد الطاقات داخل المؤسسات الحزبية لهذا الهدف ، معلنا العزم على تاسيس تيار مدني لا طائفي يترجم إيمان الحزب بدولة لا يحتاج مواطنوها للعبور اليها  للمرور عبر البوابة الطائفية .

 

2021-11-13
عدد القراءت (317)