مانشيت البناء مقداد لأولوية إنهاء الإحتلالين الأميركي والتركي ...وبينيت يشكو من النووي الإيراني

مقداد لأولوية إنهاء الإحتلالين الأميركي والتركي ...وبينيت يشكو من النووي الإيراني 
بيطار يتبلغ دعوى الرد ويتوقف عن التحقيق ...بعد مذكرة بحق المدعي العام غسان خوري 
ميقاتي : جلسة الغد للكهرباء والمحروقات  والتعليم ...ومجلس الأمن يدعو للإسراع بالإصلاحات
كتب المحرر السياسي 
كان ملفتا للكثير من المراقبين كلام رئيس حكومة الإحتلال نفتالي بينيت أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وتخصيص أغلب كلامه للملف النووي الإيراني ، وفيما وصف بعض المعلقين "الإسرائيليين" هذا التركيز تعبيرا عن إبراء الذمة أمام القرار الأميركي بالعودة الى الإتفاق النووي دون شروط مسبقة أو إضافات ، بعدما فقدت حكومة الكيان التي باتت تعتمد في كل شيئ على واشنطن ، القدرة على رسم سياسات مستقلة أو القدرة على تعطيل القرارات الأميركية ، بينما وصف بعض الخبراء الأميركيين كلام بينيت تعبيرا عن معلومات "إسرائيلية " بأن إيران بلغت اللحظة النووية الحرجة بإمتلاك يورانيوم مخصب على درجة عالية بما يكفي لإنتاج سلاح نووي .
بالتوازي والتتابع كانت كلمة وزير الخارجية السورية الدكتور فيصل المقداد ، مخصصة للتنديد بالسياسات الأميركية  والتركية ، سواء بتشاركهما في سرقة الثروات السورية ، أو رعياتهما للإرهاب ولجماعات تهدد وحدة سورية ، ولمسؤوليتهما عن الإستثمار في أوجاع السوريين في قضية النزوح ، وصولا لجوهر الموضوع وهو كونهما إحتلال غير مشروع ، تبقى الأولوية لإنهائه ، بكل الوسائل المشروعة ، بحيث بدا بوضوح ان المقداد يعلن دخول الوضع في سورية مرحلة جديدة أصبح فيها إخراج الإحتلالين الأميركي والتركي مهمة راهنة غير قابلة للتأجيل ، وهذا ما يفسر تكرار معادلة إخراج قوات الإحتلال الأجنبي وتحميلها مسؤولية تهديد وحدة سورية وسيادتها ، كما جاء في كلمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء إستقباله للرئيس السوري الدكتور بشار الأسد ، ولاحقا في الكلام المشترك الصادر من نيويورك بعد لقاء المقداد بوزير خارجية روسيا سيرغي لافروف .
لبنانيا حضر المشهد القضائي بقوة مع تبلغ القاضي طارق البيطار دعوى الرد التي أقامها بوجهه النائب نهاد المشنوق ، ما ترتب عليه وقف نشاطه كمحقق عدلي في قضية إنفجار مرفأ بيروت ، بإنتظار ما سيصدر عن محكمة الإستئناف التي ستنظر في دعوى الرد ، وكان بيطار قبل تبلغه الرسمي وهو يعلم أنه سيتوقف عن التحقيقات ، قد وقع طلبا لملاحقة المدعي العام غسان خوري ، وتعتقد مصادر حقوقية ان المرحلة الأولى بالنسبة للمحكمة هي النظر في صلاحيتها بالبت بدعوى الرد ، بالقياس لدعوى مشابهة أقيمت بوجه المحقق العدلي في قضية إغتيال الرئيس رفيق الحريري عام 2007 ، ردتها محكمة الإستئناف لعدم الإختصاص ، وفي حال رأت المحكمة  قبول الدعوى ودخلت في الأساس فسيكون عليها تبليغ بيطار وقفه عن العمل بإنتظار حسم جوهر الدعوى ، حيث سيتركز بحث المحكمة مع بيطار على مطالبته بتحديد المعايير التي استند اليها في ملاحقته لعدد من المسؤولين دون سواهم الذين يشتركون معهم بالصفة والشروط التي تشكل اطار العلاقة بقضية بقاء  النترات في المرفأ ، وهو ما كان القاضي فادي صوان قد ضمنه لكتابه المرسل الى مجلس النواب ، عارضا لأربعة عشر إسما إنتقى منها بيطار خمسة فقط ، كما سيكون أمام المحكمة سماع إفادة بيطار حول مبرر رفضه للسير بالتحقيق والملاحقة بحق الرؤساء والوزراء أمام المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء وفقا للنص الدستوري .
في الشأن الحكومي تعقد الحكومة جلسة مخصصة للملفات المعيشية اليوم ، وفي طليعتها قضية الكهرباء والمحروقات والصحة والتعليم ، وقد تحدث رئيس الحكومة نجيب ميقاتي عن توجه لزيادة ساعات التغذية الكهربائية الى 14 ساعة يتبعها رفع التعرفة ، مشيرا الى حلحلة في ملف فتح المدارس من خلال مقترحات قدمها وزير التربية عباس الحلبي لتأمين فك إضراب الأساتذة ، بينما أكد ميقاتي ان المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وبرنامج الحكومة للتصحيح المالي والنهوض الإقتصادي ، سيكون موضوع الجلسة المقبلة للحكومة ، فيما كانت الحكومة تحظى بإشارة إيجابية من مجلس الأمن الدولي دعت للإسراع بتنفيذ الإصلاحات .

 

2021-09-28
عدد القراءت (157)