نقاط على الحروف محطات وذكريات مع الراحل الشيخ عبد الأمير قبلان نقاط على الحروف ناصر قنديل

محطات وذكريات مع الراحل الشيخ عبد الأمير قبلان 

نقاط على الحروف 

ناصر قنديل

- رغم مرور شهور  على تدهور حالته الصحية المتراجعة ، كان لرحيل الشيخ عبد الأمير قبلان هذا الوقع الكبير ، والشعور بالفقد والغياب ، فخلال نصف قرن كان الشيخ قبلان حاضرا حيث لا يتواجد الكثيرون ، فهو مع الناس في أبسط تفاصيل حياتها ، من دخول المستشفى والمدرسة الى فواتير الدواء والأقساط وصولا لإنقطاع المياه والكهرباء عن بلدة نائية في الهرمل او أقصى الجنوب ، بذات مقدار حضوره في القضايا الكبرى وفي مقدمتها قضية فلسطين ومقاومتها ومعاناة اهلها خصوصا في القدس ، الى قضية الدفاع عن سلاح المقاومة ، والحرص على تفاصيل ويوميات صيانة العلاقات بين الطوائف وحساسياتها ، والنأي عن كل ما يثير العصبيات ، وصولا للعلاقات اللبنانية السورية وعلاقات لبنان بعمقه العربي والإسلامي ، وخصوصية العلاقة بكل من العراق حيث النجف الأشرف والجمهورية افسلامية في إيران حيث الحضن الدافئ للمقاومة .

- من عرف الشيخ قبلان لا يستطيع تجاهل بديهته الحاضرة ، وطرفته النادرة ، وافكاره المفاجئة الجريئة ، وصدق السريرة ، ما جعله قريبا لقلوب محدثيه ، مؤثرا في كل من عرفوه ، صداقاته من الرؤساء والقادة الى مواطنين عاديين يعرفهم بالأمساء ويعرف أحوال عائلاتهم ويزورهم مطمئنا كلما مرت طريقه قرب مساكنهم ، دون ان تربطه بهم صلة قربى او قضية او مصلحة ، وكان سماحته شجاعا لحد المغامرة وتقبل المخاطرة عندما يستدعي الموقف ذلك ، ومحاورا حكيما عندما يمكن تجنب المواجهات بالسعي للتسويات ، خصوصا في الشأن الداخلي ، وقد عرفت سماحته مباشرة عن قرب منذ العام 1982 ، عندما حاولت السلطة التي كان يقودها الرئيس السابق أمين الجميل إزالة الأحياء الشعبية في الرمل العالي في برج البراجنة ، عندما وقف الناشطون المناهضون للنظام يحتضنون إنتفاضة الأهالي بوجه السلطة ، وبدون تدبير مسبق لم يكن من مكان يستضيف المجتمعين الا مسجد برج البراجنة الذي يؤم الشيخ قبلان الصلاة فيه ، ولا من مرجعية تحتضن إلا الشيخ قبلان نفسه ، الذي تقدم الصفوف ، وصولا لفرض وقف الإجراءات التي كانت تستهدف بيوت الفقراء .

- في نهاية الثمانينات من القرن الماضي وعدنما كان الإتحاد السوفياتي ينهار ودول أوروبا الشرقية تعرف الثورات الملونة ، طلب سماحته موعدا للقاء الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد ، وهو كان دائما يتفادى ان يكون في صورة الصف الأول التي كان يؤمن انها تختص برفيقي دربه الرئيس نبيه بري ، والشيخ الراحل محمد مهدي شمس الدين ، لكنه يومها كان مصرا على اللقاء ، ولما سألته بعدما تيسر هذا اللقاء عن موضوعه وحصيلة ما توصل اليه ، قال كنت قلقا على مستقبل سورية ، وأردت ان اطمئن من الرئيس الأسد شخصيا ، وقد طمأنني الرئيس الأسد شارحا أسباب ثقته بثبات سورية ، بأنها ليست كسواها من دول أوروبا الشرقية التي خاضت عداوة مع الدين الذي حفظته سورية ، وتخلت عن هويتها القومية التي اعلت سورية شأنها ، وإستهدفت ملكيات الناس بينما في سورية تحترم الملكية .

- في العام 2002 تفدمت بإقتراح قانون للزواج المدني الإختياري ، وكنت النائب المسلم الوحيد الذي يفعل ذلك ، فتلقيت إتصالات من الشيخ قبلان يعاتبني ويبلغني غضب عدد من رجال الدين ، ودعوتي لحوارهم ، وقدم مكتبه لهذا الغرض ، وكان أخا كريما وراعيا ابويا للحوار ، فسألت المعترضين كيف يمكن ان نقبل تشريع الكايزنو من الدولة بذريعة ان الدولة لا تشرع لنا فقط بل لكل مواطنيها ، ونرفض هذا السبب لتقبل أن تتولى الدولة التشريع لمواطنيها الذين يرغبون بالزواج المدني ، فنعلي شأن مواطنة الذين يرغبون بلعب القمار على مواطنة الذين يرغبون بالزواج المدني واغلبهم من اصحاب الزيجات المختلطة التي تخفف من حدة التعصب الطائفي ، ويشكلون مواطنين محترمين ، وبعد حوار طويل وشاق انحصر الخلاف بين ان نقبل ولا ندعو أو أن نتولى الدعوة ، وكان الشيخ قبلان مديرا للحوار بذكاء وثقافة تحفظ للود وللخلاف في الرأي مكانتين متساويتين .

- في العام 2005 بعد إغتيال الرئيس رفيق الحريري كان الشيخ قبلان مسكونا بهاجس الخوف من الفتنة المذهبية وكان حريصا على ان يتولى المجلس الإسلامي الشيعي رفع الصوت في إحتضان الحزن الذي أصاب اللبنانيين والتعبير عنه ، فطلب إلي صياغة البيان بالمناسبة ، واجراء الإتصالات لتنظيم زيارة وفد كبيرللتعزية ، ورغم ان التلاعب السياسي الذي أراد توظيف الإغتيال في مشروع مبرمج بالعداء لسورية والمقاومة  يومها ، حال دون وجودي في الوفد ، كان سماحته حريصا على تظهير موقف يعبر عن الوحدة الوطنية والوحدة الإسلامية ، ويجد الأعذار للمواقف الملتبسة ، منعا للرد عليها لإدراكه لحساسية اللحظة وخطورتها .

- كثيرة هي المحطات التي تحضر في الذهن وتستحضرها الذاكرة ، في لحظة غياب هذه القامة الكبيرة التي على وداعتها وبساطة نمط حياتها ، تختصر حقبة من تاريخ لبنان تركت بصمات واضحة فيه ، إمتدادا لمسيرة بدأها الإمام السيد موسى الصدرو تابعها بعد غيابه الإمام الشيخ محمد مهدي شمس الدين ، يرافقه ويليه الراحل االكبير الإمام قبلان ، وفي كل هذه المراحل بصمة مستمرة للرئيس نبيه بري ، ومقاومة متعاظمة الحضور بقيادة السيد حسن نصرالله أطال الله بعمريهما .

2021-09-06
عدد القراءت (166)