مانشيت البناء الفاتكيان يحفز واشنطن لتفعيل الإتصالات مع السعودية وفرنسا وتحريك المسار الحكومي


الفاتكيان يحفز واشنطن لتفعيل الإتصالات مع السعودية وفرنسا وتحريك المسار الحكومي
بيطار يدعي على دياب ووزراء وأمنيين وقهوجي وقضاة ...بإنتظار جواب المجلس النيابي
قائد الجيش : لا تهاون بأمن طرابلس ...ووزير الصحة : 9 إصابات بالمتحور الهندي 
كتب المحرر السياسي 
شكل الإهتمام الفاتيكاني بالوضع اللبناني من بوابة الأزمة الإقتصادية ، إعادة تحريك للملف السياسي وفقا لما صدر عن وزارة الخارجية الأميركية حول ما دار بين الباب فرانسيس الثاني ووزير الخارجية الأميركية أنتوني بيلنكن ، ودعوة البابا للدول الكبرى للإهتمام بمساعدة لبنان ، وقالت مصادر دبلوماسية تابعت الإجتماع الذي ضم وزراء خارجية أميركا وفرنسا والسعودية حول لبنان ، أن اللقاء الذي جمع السفير السعودي في لبنان بالسفيرة الأميركية ، كان لمتابعة ما تمت مناقشته في إجتماع الوزراء ، خصوصا لجهة معرفة الجواب السعودي  على الموقف من تولي الرئيس سعد الحريري رئاسة الحكومة .
داخليا طغى قرار المحقق العدلي في قضية إنفجار المرفأ القاضي طارق بيطار ، على سائر الملفات الداخلية ، بعدما وجه إستدعاءات لكل من رئيس حكومة تصريف الأعمال ، والوزراء السابقين نهاد المشنوق وعلي حسن خليل وغازي زعيتر ويوسف فنيانوس ، والقادة الأمنيين اللواء طوني صليبا واللواء عباس إبرهيم ، والقاضيين مروان كركبي وجاد معلوف ، والقائد السابق للجيش جان قهوجي ومدير المخابرات السابق العميد كميل ضاهر ، وعدد من الضباط الذين تولوا مسؤوليات سابقة تتصل بالقضية .
قرار القاضي بيطار خلط الأوراق وتسبب بصدمة سياسية وإعلامية ، ترمتها حالة الصمت التي سادت أوساط عدد من الذين صدرت بحقهم إستدعاءات ، من جهة ، ومن جهة مقابلة مبادرة بعضهم للإعلان عن إستعدادهم للمثول أمام بيطار ، كما قال النائبين علي حسن خليل وغازي زعيتر بمعزل عن ملف الحصانة ، وتوقعت مصادر قانونية أن يتم تحريك المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء بدعوة أعضائه لقسم اليمين أمام الهيئة العامة للمجلس النيابي ، خصوصا أن أعلى ثمانية قضاة رتبة يتقدمهم رئيس مجلس القضاء الأعلى هم أعضاء حكميون في المجلس ، الذي ينعقد برئاسة أعلى القضاة رتبة ، اي لائيس مجلس القضاء الأعلى الذي سيترأس المجلس العدلي المعني بمحاكمة الذين يتهمهم المحقق العدلي بعد نهاية التحقيق ، وفقا لنص القرار الإتهامي الذي يصدره ، وقالت المصادر ان توزيع المسؤوليات بين المجلس العدلي ومجلس محاكمة الرؤساء في قضية مطروحة أمام المجلسين بات ضرورويا ، للبت بأمر جهة التحقيق  وجهة النيابة العامة ، مع الذين سيمثلون أمام المجلس الأعلى ، وهي محددة بنصوص قانون إنشاء المجلس لكنها غير مكتملة القوام ، وتوقعت المصادر أن يسبق السير بإستكمال إجراءات تكوين المجلس الأعلى قبل البت بطلب رفع الحصانة الموجه الى مجلس النواب ، طالما أن النواب المعننيين يلاحقون بصفتهم الوزارية ، وليس بجرائم عادية .
في الجانب الأمني أطل قائد الجيش العماد جوزف عون من طرابلس ليعلن التمسك بالمسؤولية عن حفظ الأمن ، مؤكدا أن لا تهاون مع اي مساس بأمن المدينة ، وفي الجانب الصحي حذر وزير الصحة حمد حسن من ظهور متحور دلتا الهندي المنشأ لفيروس كورونا في لبنان ، كاشفا عن 9 إصابات تم إكتشافها ، داعيا للحذر والإنتباه سواء لتكثيف غمليات التلقيح أو لجهة عودة التشدد بالإجراءات الوقائية .

 

2021-07-03
عدد القراءت (406)