مانشيت البناء التدقيق الجنائي في خبر "كان" ...والحكومة في خبر "إن" ...وعون يتحدث اليوم سعي فرنسي لتبادل مقترحات و أسماء بين بعبدا وبيت الوسط دون إختراق الدولار ب 8500 ...والمواجهة مع كورونا في مرحلة حاسمة تقرر مصي

التدقيق الجنائي في خبر "كان" ...والحكومة في خبر "إن" ...وعون يتحدث اليوم

سعي فرنسي لتبادل مقترحات و أسماء بين بعبدا وبيت الوسط دون إختراق

الدولار ب 8500 ...والمواجهة مع كورونا في مرحلة حاسمة تقرر مصير الإغلاق

كتب المحرر السياسي

كتب المحرر السياسي

بينما سجل الدولار في سوق الصرف سعرا جديدا في صعوده من سعر ال6500 ليرة الى ال8500 ليرة خلال أسبوع ، فيما يتوقع المتابعون أن يخترق سعر الدولار سقف ال10000 ليرة الأسبوع المقبل ما لم يحدث اختراق في الملف الحكومي ، بقيت المواجهة مع تفشي وباء كورونا التي يقودها وزير الصحة في ذروتها مع استمرار نسبة مقبول للتقيد بالإقفال العام تزيد عن 75% ، وسجل على هذا الصعيد مع الأسبوع الأول من الإقفال زيادة 100 سرير عناية فائقة لمرضى كورونا في المستشفيات الحكومية ، ووعود بتجهيز عدد من المستشفيات الخاصة لا تزال تعترضها تعقيدات مالية ، بينما تم تثبيت عدد من مستشفيات الطوارئ التي قدمتها قطر والتي وصلت من إثنتان ويتوقع وصول إثنتين غضافيتين الأسبوع المقبل ، وقال وزير الصحة أن نتائج أولية للإقفال يتوقع ظهورها في إحصاءات يوم الأحد للإصابات ، بينما الشق الهادف لتعزيز الوضع الصحي مع الإقفال يسير وفق الخطة .

العلاقات السياسية الداخلية وصلتها بالملف الحكومي سجلت تطورا بارزا تحت وقع الإعلان عن إنسحاب شركة ألفاريز ومارسال من عقد التدقيق المالي الجنائي في حسابات مصرف لبنان ، الذي أثار سجالات  سياسية وتبادل للإتهامات حول الأسباب ، خصوصا أن مصرف لبنان رفض تسليم العديد من المستندات التي يفترض ان يتم على أساسها عمل الشركة التدقيقي ، وتبانيت الآراء حول مدى امكانية تنفيذ العقد في ظل القوانين السارية على مصرف لبنان ام الزامية تعديل القوانين لإتاحة تنفيذ العقد ، ويعقد اليوم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون  إجتماعا يضمه مع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ووزير المال غازي وزني وممثل الشركة للوقوف على أسباب الشركة للإسنحاب رغم الإتفاق السابق معها على منح مهلة ثلاثة شهور لتسلم الوثائق المطلوبة .

ملف التدقيق الجنائي المالي وملف الحكومة يتوقع أن يحضرا في رسالة رئيس الجمهورية اليوم بمناسبة عيد الإستقلال ، حيث التدقيق الجنائي صار عمليا في خبر كان ، بينما الملف الحكومي صار خبر "إن" ، فكل شيئ يوحي أن في العقد "إن" وليس "كان" ، و"إن" هنا هي ماذا يريد الفرنسوين ، فهم تقدموا بمبادرة تتضمن بنودا اصلاحية ، وفجأة صارت المبادرة بمضامين سياسية تتصل بشكل الحكومة أسماء وزرائها وهو ما لم يكن جزءا من المبادرة اصلا ، والمضمون السياسي الذي يتحدث عن حكومة إختصاصيين مستقلين ، مطاط بحيث يصبح يوما وزراء يرضى عنهم المجتمع الدولي ، ويصبح يوما تبني أسماء وزراء مرشحين من بعض المصادر الفرنسية ، أصبح اليوم محاولة تبادل مقترحات وأسماء بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف بتشكيل الحكومة سعد الحريري ، لكن مصادر مواكبة للملف الحكومي تؤكد أن التبدل النسبي في الحركة الفرنسية نحو الوساطة بدلا من الضغط على رئيس الجمهورية في الأيام الماضية لا يزال في بداياته ، ولم يحقق بعد اي إختراق في جدار الأزمة .

2020-11-21
عدد القراءت (1599)