مانشيت البناء العدوان الأميركي يوحد العراق برئاساته وأحزابه ورفض شامل لإنتهاك السيادة ...والمقاومة سترد نصرالله : لمقاومة كورونا تحت قيادة الحكومة ...وضوابط السيادة تحكم العلاقة بصندوق النقد وزارة الصحة لتمشيط حالا

العدوان الأميركي يوحد العراق برئاساته وأحزابه ورفض شامل لإنتهاك السيادة ...والمقاومة سترد

نصرالله : لمقاومة كورونا تحت قيادة الحكومة ...وضوابط السيادة تحكم العلاقة بصندوق النقد

وزارة الصحة لتمشيط حالات التسرب ...وإلا حالة الطوارئ ...ويوم للفحص الوطني الشامل

كتب المحرر السياسي

تحت سقف عدم التورط في مواجهة مع إيران ، تهربت القيادة السياسية والعسكرية الأميركية التي إتهمت إيران بالهجوم على قواتها في قاعدة التاجي والتسبب بمقتل جنديين أميركيين وآخر بريطاني وإصابة إثني عشر جندي آخر ، جاء العدوان الأميركي على العراق ، الذي وصفه القادة الميركيون بالرد على الضربة ليتسبب بتورط من نوع آخر لا يقل خطورة ، فبعدما كان إستهداف الأميركيين مووضع إنقسام عراقي ، توحد العراقيون في وجه العدوان وإستعادوا مشهد ما بعد إغتيال الأميركيين للقائدين قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس ، لجهة الإجماع على إعتبار العدوان الأميركي إنتهاكا للسيادة وإستخفافا بالدولة العراقية والإتفاقيات التي تنظم العلاقة معها ، فوجد الرئي سالعراقي برهم صالح القريب من واشنطن والذي إستنطر علمية إستهداف الأميركيين ، أنه مجبر على مشاركة رئيسي مجلس النواب والحكومة المستقيلة على إدانة العدوان ، وتوجهت وزارة الخارجية ببيان شديد اللهجة نحو إتهام واشنطن بضرب أهداف حكومية ومدنية ومواقع للشرطة والجيش وغستباق التحقيق المشترك في هجوم التاجي الذي إتسهدف الأميركيين ، وعدم التنسيق مع الحكومة العراقية وفقا للأصول في التعامل مع اي حدث أمني فوق الأراضي العراقية ، وقررت الخارجية التوجه بشكوى أممية تنديدا بالعدوان ، بينما منح هذا المناخ قوى المقاومة مزيدا من القوة لمنطقها لجهة أن الوجود الأميركي ف يالعراق ليس وجودا قائما على إتفاقيات قانونية بل هو مجرد إحتلال غاشم ، يفرض غرادته وعدوانه على العراقيين ، ولا حل سوى إعتبار رحيل الإحتلال مطلبا وطنيا ، والتعامل معه باللغة التي يفهمها وهي لغة المقاومة ، وقالت مصادر في فصائل المقاومة ، انها تترقب الموقف وتتابع التطورات ، خصوصا افجماع السايسي والوطني والشعبي بوجه الإحتلال ، وسوف تقوم بالرد المناسب على العدوان .

لبنانيا كانت إطلالة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله مخصصة بقسمها الرئيسي للتعبئة النفسية والشعبية لمواجهة فيروس كورونا ، وإعلان مقاومة لهذا العدو يشترك فيها الجميع ويترفع عن الإستثمار في المزايدة حولها الجميع ، ولأنها مقاومة بقيادة الحكومة أعلن السيد نصرالله وضع إمكانات حزب الله بتصرفها في كل المجالات ، تاركا أمر إعلان حالة الطوارئ للحكومة ، عندما تراه مناسبا ، مثنيا على جهود وزارة الصحة والطواقم الطبية ، بينما توقف السيد نصرالله أمام موضوع التعامل مع صندوق النقد الدولي ، ردا على ما جرى ترويجه من خطوط حمراء يرسمها الحزب بوجه الحكومة ، فقال السيد نصرالله أن حزب الله لا يمانع اي إنفتاح تقوم به الحكومة على كل الجهات الدولية سواء الصندوق أو سواه ، من ضمن خطتها للنهوض الإقتصادي ، وضمن ضوابط الدستور والسيادة ، ولامانع أصلا حتى بشروط ترتبط بدعم هذه الجهات الدولية إذا لم تتعارض مع المصلحة الوطنية ، خصوصا لجهة تأكيد رفض اي ضرائب على الفقراء وذوي الدخل المحدود ، أو مقايضة الدعم المالي بشروط تنتهك سيادة لبنان ، معلنا أن الوصاية بالمطلق مرفوضة ، وإخضاع لبنان لأي وصاية لن يلقى موافقة حزب الله ، أما التعاون من ضمن شروط تحفظ سيادة لبنان وتحمي الطبقات الضعيفة فيه ولا تمس بإستقراره ، فلا مشكلة فيها ، بل إن بعض الشروط موضع ترحيب عندما تتصل بالشافافية وضبط الهدر ومكافحة الفساد وهيكلة القطاع العام لمزيد من الإنتاجية .

على المستوى الحكومي ، كان تقييم المواجهة لفيروس كورونا عنوان النشاط الحكومي الذي توج بإجتماع مطول وموسع في السراي ترأسه رئيس الحكومة حسان دياب ، لمناقشة الدعوات لإعلان حالة الطوارئ ، وقالت مصادر متابعة أن الأيام المقبلة لا زالت مخصصة لإستكمال وزارة الصحة ما بدأته من متابعة للحالات المتسربة ومخالطيها ، الذين تسببوا بالمرحلة الثانية من إنتشار الفيروس بعدما نجحت وازرة الصحة بإحتواء المرحلة الأولى التي تركزت على مصدر الوافدين من إيران ، ووصفت المصادر المرحلة الحالية بتمشيط حالات التسرب التي جاءت من مصر وإيطاليا وبريطانيا وفرنسا ومخالطيها أملا بالعودة إلى مرحلة الإحتواء ، وإذا لم تنجح الخطة في ضبط الوضع وإعادته تحت السيطرة وبقي التوسع في الإنتشار فإن إعلان حالة الطوارئ وارد ، وربما يتم اللجوء إلى يوم حظر تجول تتم خلالها عملية مسح بالفحوص تشارك فيها وحدات الجيش والقوى الأمنية والجهات الطبية لإجراء فحص شامل للبنانيين في بيوتهم ، وتمديد اليوم ليومين وأكثر لحين الإنتهاء من الفحص الشامل والتحقق من حالات الإصابة وحصرها ، ومثل هذا التدبير يحتاج تحضير معدات وفرق كافية منظمة ، ولوجستية كافية لفحص العينات ، وتنظيمها .

2020-03-14
عدد القراءت (14547)