مانشيت البناء الإجتماع الإسلامي يرفض صفقة القرن ...ومواجهة روسية تركية شمال سورية الحكومة تختصر وتشدشد نص البيان الوزاري ...نحو مبادئ وإلتزامات القوات تحسم حضور الثقة ...وتزيل إبتزاز النصاب ...هل هناك ترتيب خارجي

الإجتماع الإسلامي يرفض صفقة القرن ...ومواجهة روسية تركية شمال سورية

الحكومة تختصر وتشدشد نص البيان الوزاري ...نحو مبادئ وإلتزامات

القوات تحسم حضور الثقة ...وتزيل إبتزاز النصاب ...هل هناك ترتيب خارجي ؟

كتب المحرر السياسي

أنهت منظمة التعاون الإسلامي إجتماعاتها في جدة بإعلان موقف رافض لصفقة القرن ، واصفة إياها بالمشاريع المدمرة للإستقرار ، وبالموقف الإنحيازي الأعمى لإسرائيل ، ويأتي موقف المنظمة التي تضم 57 دولة بعد موقف الجامعة العربية لينعي مصير المشروع الأميركي لإنعاش الصفقة ووضعها على طاولة التفاوض ، وسيلي ذلك توجه فلسطيني نحو الأمم المتحدة إنطلاقا من مجلس الأمن الدولي حيث يتوقع أن تمارس واشنطن حق النقض لمنع مناقشتها ، فيفتح باب الذهاب للجمعية العامة للأمم المتحدة حيث يتوقع تصويت اغلبية كاسحة لصالح إعتبار الصفققة إنقلابا على القرارات الأممية ومشروعا غير قابل للحياة ، وتكون النهاية في عرض المشروع على الرباعية الدولية ، قبل سحبها من التداول كمشروع تفاوضي ، حيث تتمسك الأطراف الثلاثة المشاركة بالإضافة لواشنطن ،ة وهي روسيا والإتحاد الأوروبي والمم المتحدة ، انها ستحكم على خطة ترامب بناء على مواقف الأطراف المعنية ، وهذا يعني أنه بعد مواقف فلسطينية وعربية وإسلامية ومن ثم دولية رافضة سيكون من الصعب إعتبار المشروع واحدة من مرجعيات التفاوض .

مع المزيد من ردود الأفعال السلبية على مبادرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، وإستعداد الشارع العربي للتحرك بعدما بدات عوالصم وتنتظر أخرى ، يتحرك العراق نحو تشكيل حكومة جديدة ستكون مهمتها وضع جدولة الإنسحاب الأميركي من العراق ، يتصدر المشهد الإقليمي التطور الخطير في المواجهات الدائرة شمال سورية حيث يخوض الجيش السوري بدعم ناري روسي معارك قاسية في مواجهة التشكيلات المسلحة المدعومة مباشرة من تركيا ، إضافة للمواجهة مع جبهة النصرة ، حيث غضن الزيتون ودرع الفرات ، وهي التسميات التي أطلقها الأتراك على جماعاتهم من السوريين ، يقاتلان على جبهات حلب ، وإنضمت إليهما وحدات تركية خاصة ، طالها القصف الروسي والسوري في سياق التصدي لمحاولات تشتيت الهجوم السوري على محور سراقب بإيجاد محور قتال على جبهة جمعية الزهراء غرب حلب ، وصدر كلام للرئيس التركي رجب أردغوان تضمن تهديدا بالمواجهة المباشرة مع الجيش السوري ومع الدور الروسي ، لكن الميدان ووقائعه يقولان أن المحاولات التركية يتم كسرها وإلحاق إصابات فادحة بالقوى التي تزجها في المواجهة .

لبنانيا كان يوم أمس ماليا بإمتياز ، حيث وضع حاكم مصرف لبنان بتصرف رئيس الحكومة بناء على طلبه جداول تفصيلية بالمعلومات عن الوضع المالي للدولة والمصرف المركزي والمصارف ، وقدم مقترحاته العملية مكتوبة ، وقالت مصادر مالية أن نقاشا مستفيضل سيتواصل قبل إنهاء صيغة البيان الوزاري تمهيدا لإقراره في جلسة للحكومة تعقد في بعبدا ويحضرها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ، وعن البيان الوزاري قالت مصادر متابعة أن المسودة المسربة ليست إلا واحدة من نسخ خضعت مرارا وفي جوانب عديدة للتعديل ، رغم ان في المسودة الكثير من البيان ، لكنها اضافت أن عملية إختزال لحجم البيان بدأت وربما ينخفض عدد صفحاته إلى النصف ، فلا يزيد عن ألفي كلمة وسبعة صفحات فولسكاب ، ويقتصر على قسمين ، واحد للمبادئ والمسلمات التي تحكم عمل الحكومة ، وثاني للتعهدات المرفقة بجدول  زمني لليام المئة الأولى من عمر الحكومة بعد نيلها الثقة .

في التحضير لجلسة الثقة كانت مصادر نيابية أبدت خشيتها من مواقف كتلتي المستقبل واللقاء الديمقراطي ، بعد تسريب معلومات عن نوايا الغياب أملا بتعطيل النصاب ، جاء موقف كتلة القوات اللبنانية بإعلان المشاركة في جلسة الثقة ، رغم قرار عدم منحها ، والمشاركة هنا تزيل إبتزاز النصاب الذي بدت كتلتا المستقبل والديمقراطي تريدانه تفاوضا غير مباشر حول بعض الضمامات الحزبية ، فعكلته القوات بإعلان حضورها ، وصار حضور المستقبل واللقاء الديمقراطي شبه مؤكد بلا الحصو لعلى أثمان لهذا الحضور .

2020-02-04
عدد القراءت (1757)