نقاط على الحروف هل تفتح أبواب التسويات من اليمن ؟ نقاط على الحروف ناصر قنديل
  • تتقاطع التقارير التي تشير إلى أن شوطا كبيرا قد تم قطعه في مفاوضات مستمرة منذ اسابيع في مسقط ، لصياغة مسودة تفاهم وطني شامل حول الأزمة اليمنية ، وتشير هذه التقارير إلى أن التسوية المنشودة تتضمن برمجة إنسحاب القوات الأجنبية من اليمن وفتح المطارات والموانئ ، وتشكيل مجلس رائسي وحكومة وحدة وطنية مع إتساقلة الرئيس منصور هادي وتوحيد الجيش ، ما يعني صيغة لتقاسم السلطة مع الحفاظ على وحدة اليمن ، والأهم أن هذه المسودة تحظى بدعم ورعاية من كل من إيران والسعودية والإمارات ، وانها الموضوع الأهم على جدول الإهتمامات الأميركية والخليجية ، لما يمثله اليمن بالنسبة لدول الخليج بصورة تفوق أهمية دول المشرق العربي ، كسورية ولبنان والعراق ، وما ميثله اليمن بالنسبة لواشنطن كساحة إشتباك وتسويات غير مباشرة مع إيران .
  • سبق للرئيس الأميركي دونالد ترامب أن تحدث بوضوح عن أن اليمن هو ساحة التفاوض المجدي مع إيران ، وهو إختبار فرص التفاهمات ، وسبق للمسؤولين الإيرانيين أن أكدوا في الميدان تمسكهم بمنكانة وقوة أنصار الله ، وقالت الإختبارات الميدانية التي شهدتها مواجهات الخليج أن أنصار الله يمثلون القوة الأشد تنظيما وقدرة في اليمن ، والأكثر أهلية لضمان إعادة تكوين النظام اليمني ، وتقديم الضمانات الجدية لمواصلة الحرب مع تنظيمي القاعدة وداعش اللذين يتداخل تركيب بيئتهما مع الجماعات التي تحظى برعاية السعودية والإمارات ، ويحظى مسلحو التشكيلين الإرهابيين بالتغطية في بنى تابعة لجماعة منصور هادي ، والتفاهم في اليمن أهم مؤشر على بداية التقدم على المسار الأميركي الإيراني ، بعد فشل محاولات التفجير في داخل إيران ، وبعدما كانت منصات التفاوض اليمني أداة قياس لصمود غيران في ظل الإضطرابات الداخلية ، صرات منصات لتثبيت التوازنات التي حسمتها نهاية الإضطرابات .
  • عندما تكون التسوية في اليمن تتقدم ، وعندما يكون الوضع في سورية خارج نطاق ما رسمته واشنطن ، فالغارات التي يشنها الجيش السوري على قوافل النفط المهرب من قبل الجماعات الكردية برعاية اميركية تستمر منذ يومين ، يصير الرهان على التلاعب بالوضعين اللبناني والعراقي عبثيا ، ومفتوحا على مخاطر وقوع الخسائر بدلا من تحقيق الأرباح ، ولأنا بصدد الحديث عن لبنان ، حيث لا تخفي الظروف الداخلية لإنفجار الأزمة ، خصوصا على الصعيد الإقتصادي ، ولا يخفي ظهور الحراك كلاعب محلي ، حقيقة أن أي مواجهة للوضع الإقتصادي تبدأ من حكومة بعد إستقالة الحكومة الحالية ، وأن السؤال هو هل ستنال الحكومة التي تعبر عن التوازنات اللبنانية دعم التمويل الدولي الذي تمسك به اميركا ، أم ستنجح واشنطن بفرض الحكومة التي تريدها مقابل هذا التمويل ، ولأن ليس لدى واشنطن وسائل إنتاج حكومة بدون موافقة خصومها وعلى رأسهم حزب الله لوجود اغلبية نيابية تحيط به ، ولأن حزب الله الذي يستأخر مع حلفائه خيار السير بحكومة تقصي حلفاء واشنطن ، ويستأخر بالتالي بلسان المحور الذي ينتمي إليه كسر الجرة مع الأميركي وجماعته  في المنطقة ، فإن الجواب الأميركي السعودي على مشروع التسوية اليمنية إيجابا ، يسهل فرص حكومة تسوية في لبنان .
  • إلغاء إضراب الهيئات الإقتصادية والعودة للتفاوض على شروط حكومة توافقية ، يمنحان لأخبار اليمن معنى خاصا ، وتوقعات مشابهة في العراق
2019-11-29
عدد القراءت (1415)